بسم الله الرحمن الرحيم
عزيزيے الزائر / عزيزتيے الزائرة
يرجيے التكرم بتسجيل الدخول إذا كنت عضو/ة معناا.
او التسجيل إن لم تكن عضو/ة معناا وترغب/يے بالانظمام اليے
أسرةمنتديات على كيفك
شكراَ لكـ/يے
إدارة المنتديے




 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

Welcome every body in www.Keefak.yoo7.com

المواضيع الأخيرة
» اشكال وألوان روعه لصابون !‎
الإثنين ديسمبر 12, 2011 12:42 pm من طرف best girl

» سِجـَل دخِـَوٍلك بذكـَرٍ اللـه وٍالِصَلاه ع رٍسَوٍِل اللِـه محِمَِد ..!
الجمعة يوليو 08, 2011 12:55 pm من طرف marwa

» من هو الشخص الذي لن تنساه حتى لو مر عليك زمن طويل ؟؟
الجمعة يوليو 08, 2011 12:54 pm من طرف marwa

» أقتل هؤلاء الخمسة تعيش في سعادة
الجمعة يوليو 08, 2011 1:26 am من طرف Angel

» رسالة الى كل ما يهمه الامر
الجمعة يوليو 08, 2011 1:25 am من طرف Angel

» °•.♥.•°رسائــــل ولكن .. بلا بريــــد °•.♥.•°
الجمعة يوليو 08, 2011 1:22 am من طرف Angel

» Cristiano Ronaldo 7 In Real Madrid
الجمعة يوليو 08, 2011 12:46 am من طرف Angel

» رائحة القهوة تكفي للتخلص من الإجهاد
الخميس يوليو 07, 2011 11:19 am من طرف marwa

» افتراضي هل الضحك يكشف عن حزن عميق ؟؟؟!!
الخميس يوليو 07, 2011 11:06 am من طرف marwa

» مرحبا بي والسلام ...
الخميس يوليو 07, 2011 10:50 am من طرف الزعيم

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Angel
 
أميرة بهمستي
 
بقايا انسان
 
missa
 
طيف
 
عيون الليل
 
best girl
 
وردة جورية
 
فارس الاحلام
 
الزعيم
 

شاطر | 
 

 وصايا ابليس لجنوده

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أميرة بهمستي
عضو مميز
عضو مميز
avatar

عدد المساهمات : 827
نقاط : 991
تاريخ التسجيل : 25/03/2010
العمر : 25

الأوسمة
 :  

مُساهمةموضوع: وصايا ابليس لجنوده   الأربعاء أبريل 21, 2010 9:09 pm

وصايا إبليس لجنوده

ثغر العين

فامنعوا ثغر العين أن يكون نظره اعتبارا بل اجعلوا نظره تفرجا واستحسانا وتلهيا فإن استرق نظرة عبرة فأفسدوها عليه بنظرة الغفلة والاستحسان والشهوة فإنه أقرب إليه وأعلق بنفسه وأخف عليه ودونكم ثغر العين فإن منه تنالون بغيتكم فإني ما أفسدت بني آدم بشيء مثل النظر فإني أبذر به في القلب بذر الشهوة ثم أسقيه بماء الأمنية ثم لا أزال أعده وأمنية حتى أقوي عزيمته وأقوده بزمام الشهوة إلى الانخلاع من العصمة فلا تهملوا أمر هذا الثغر وأفسدوه بحسب استطاعتكم .

ثغر الأذن

ثم امنعوا ثغر الأذن أن يدخل منه ما يفسد عليكم الأمر فاجتهدوا أن لا تدخلوا منه إلا الباطل فإنه خفيف على النفس تستحليه وتستحسنه تخيروا له أعذاب الألفاظ وأسحرها للألباب وامزجوه بما تهوى النفس مزجا وإياكم أن يدخل من هذا الثغر شىء من كلام الله أو كلام رسوله صلى الله عليه وسلم أو كلام النصحاء فإن غلبتم على ذلك ودخل من ذلك شيء فحولوا بينه وبين فهمه وتدبره والتفكير فيه والعظة به و ادخلو ضده عليه.

وإذا شئت أن تعرف ذلك فانظر إلى إخوانهم من شياطين الإنس كيف يخرجون الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في قالب كثرة الفضول وتتبع عثرات الناس والتعرض من البلاء لما لا يطيق وإلقاء الفتن بين الناس قال الله تعالى: {وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوّاً شَيَاطِينَ الأِنْسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُوراً} فسماه زخرفا وهو باطل لأن صاحبه يزخرفه ويزينه ما استطاع ويلقيه إلى سمع المغرور فيغتر به.
والمقصود: أن الشيطان قد لزم ثغر الأذن أن يدخل فيها ما يضر العبد ويمنع أن يدخل إليها ما ينفعه وإن دخل بغير اختياره أفسد عليه.

ثغر اللسان

ثم يقول: قوموا على ثغر اللسان فإنه الثغر الأعظم وهو قبالة الملك فأجروا عليه من الكلام ما يضره ولا ينفعه وامنعوه أن يجري عليه شيء مما

ينفعه من ذكر الله تعالى واستغفاره وتلاوة كتابه ونصيحة عباده والتكلم بالعلم النافع ويكون لكم في هذا الثغر أمران عظيمان لا تبالون بأيهما ظفرتم:
أحدهما: التكلم بالباطل فإنما المتكلم بالباطل أخ من إخوانكم ومن أكبر جندكم وأعوانكم.
الثاني: السكوت عن الحق فإن الساكت عن الحق أخ لكم أخرس كما أن الأول أخ ناطق وربما كان الأخ الثاني أنفع أخويكم لكم أما سمعتم قول الناصح: "المتكلم بالباطل شيطان ناطق والساكت عن الحق شيطان أخرس" فالرباط الرباط على هذا الثغر أن يتكلم بحق أو يمسك عن الباطل وزينوا له التكلم بالباطل بكل طريق وخوفوه من التكلم بالحق.بكل طريق.
واعلموا يا بني أن ثغر اللسان هو الذي أهلك منه بني آدم وأكبَّهم منه على مناخرهم في النار فكم لي من قتيل وأسير وجريح أخذته من هذا الثغر؟
[/
size]

اقعدوا لهم في كل طريق

وكونوا أعوانا على الإنس بكل طريق وادخلوا عليهم من كل باب واقعدوا لهم كل مرصد أما سمعتم قسمي الذي أقسمت به لربهم حيث قلت: {فَبِمَا أَغْوَيْتَنِي لأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَاطَكَ الْمُسْتَقِيمَ ثُمَّ لآتِيَنَّهُمْ مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ أَيْمَانِهِمْ وَعَنْ شَمَائِلِهِمْ وَلا تَجِدُ أَكْثَرَهُمْ شَاكِرِينَ} أو ما تروني قد قعدت لابن آدم بطرقه كلها فلا يفوتني من طريق إلا قعدت له من طريق غيره حتى أصبت منه حاجتي أو بعضها و قد حذرهم ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال لهم: "إن الشيطان قد قعد لابن آدم بطرقه كلها وقعد له بطريق الإسلام فقال: له أتسلم وتذر دينك ودين آبائك؟ فخالفه وأسلم فقعد له بطريق الهجرة فقال: أتهاجر وتذر أرضك وسماءك؟ فخالفه وهاجر فقعد له بطريق الجهاد فقال: أتجاهد فتقتل فيقسم المال وتنكح الزوجة فخالفه وجاهد" فكهذا فاقعدوا لهم بكل طرق الخير فإذا أراد أحدهم أن يتصدق فاقعدوا له على طريق الصدقة وقولوا له في نفسه أتخرج المال وتبقى مثل هذا السائل وتصير بمنزلته أنت سواء؟ أو ما سمعتم ما ألقيت على لسان رجل سأله آخر أن يتصدق عليه فقال: هي أموالنا إن أعطيناكموها صرنا مثلكم واقعدوا له بطريق الحج فقولوا: طريقه مخوفة مشقة يتعرض سالكها لتلف النفس والمال وهكذا فاقعدوا على سائر طرق الخير بالتنفير منها وذكر صعوبتها وآفاتها ثم اقعدوا لهم على طريق المعاصي فحسنوها في عين بني آدم وزينوها في قلوبهم واجعلوا أكثر أعوانكم على ذلك النساء فمن أبوابهن فادخلوا عليهم فنعم العون هن لكم.

ثغر اليدين
ثم الزموا ثغر اليدين والرجلين فامنعوها أن تبطش بما يضركم و تمشى فيه واعلموا أن أكثر أعوانكم على لزوم هذه الثغور مصالحة النفس الأمارة فأعينوها واستعينوا بها وأمدوها واستمدوا منها وكونوا معها على حرب النفس المطمئنة فاجتهدوا في كسرها وإبطال قواها ولا سبيل إلى ذلك إلا بقطع موادها عنها فإذا انقطعت موادها وقويت مواد النفس الأمارة وانطاعت لكم أعوانها فاستنزلوا القلب من حصنه واعزلوه عن مملكته وولوا مكانه النفس فإنها لا تأمر إلا بما تهوونه وتحبونه ولا تحيئكم بما تكرهونه البتة.


واستعينوا يا بني بجندين عظيمين لن تغلبوا معهما:
أحدهما: جند الغفلة فأغفلوا قلوب بني آدم عن الله تعالى والدار الآخرة بكل طريق فليس لكم شيء أبلغ في تحصيل غرضكم من ذلك فإن القلب إذا غفل عن الله تعالى تمكنتم منه ومن إغوائه.
الثاني: جند الشهوات فزينوها في قلوبهم وحسنوها في أعينهم وصُولوا عليهم بهذين العسكرين فليس لكم من بني آدم أبلغ منهما واستعينوا على الغفلة بالشهوات وعلى الشهوات بالغفلة واقرنوا بين الغافلين ثم استعينوا بهما على الذاكر وإذا رأيتم جماعة مجتمعين على ما يضركم من ذكر الله أو مذاكرة أمر ونهيه ودينه ولم تقدورا على تفريقهم فاستعينوا عليهم ببني جنسهم من الإنس البطالين فقربوهم منهم وشوشوا عليهم بهم.

وبالجملة فأعدوا للأمور أقرانها وأدخلوا على كل واحد من بني آدم من باب إرادته وشهوته فساعدوه عليها وكونوا أعوانا له على تحصيلها وإذا كان الله قد أمرهم أن يصبروا لكم ويصابروكم ويرابطوا عليكم الثغور فاصبروا أنتم وصابروا ورابطوا عليهم بالثغور

.

ثغر الغضب والشهوة

[size=18]وانتهزوا فرصكم فيهم عند الشهوة والغضب فلا تصطادون بني آدم في أعظم من هذين الموطنين.
واعلموا أن منهم من يكون سلطان الشهوة عليه أغلب وسلطان غضبه ضعيف مقهور فخذوا عليه طريق الشهوة ودعوا طريق الغضب ومنهم من يكون سلطان الغضب عليه أغلب فلا تخلوا طريق الشهوة عليه ولا تعطلوا ثغرها فإن من لم يملك نفسه عند الغضب فإنه بالحري أن لا يملك نفسه عند الشهوة فزوجوا بين غضبة وشهوته وامزجوا أحدهما بالآخر وادعوه إلى الشهوة من باب الغضب وإلى الغضب من طريق الشهوة.
واعلموا أنه ليس لكم في بني آدم سلاح أبلغ من هذين السلاحين وإنما أخرجت أبويهم من الجنة بالشهوة وإنما ألقيت العداوة بين أولادهم بالغضب فبه قطعت أرحامهم وسفكت دماؤهم وبه قتل أحد بني آدم أخاه.
واعلموا أن الغضب جمرة في قلب ابن آدم والشهوة نار تثور من قلبه وإنما تطفأ النار بالماء والصلاة والذكر والتكبير فإياكم أن تمكنوا ابن آدم عند غضبه وشهوته من قربان الوضوء والصلاة فإن ذلك يطفئ عنهم نار الغضب والشهوة وقد أمرهم نبيهم بذلك وقال: "إن الغضب جمرة في قلب ابن آدم أما رأيتم من احمرار عينيه وانتفاخ أوداجه فمن أحس بذلك فليتوضأ" وقال لهم: "إنما تطفأ النار بالماء" وقد أوصاهم الله أن يستعينوا عليكم بالصبر والصلاة فحولوا بينهم وبين ذلك وأنسوهم إياه واستعينوا عليهم بالشهوة والغضب وأبلغ أسلحتكم فيهم وأنكاها الغفلة واتباع الهوى وأعظم أسلحتهم فيكم وأمنع حصونهم ذكر الله ومخالفة الهوى فإذا رأيتم الرجل مخالفا لهواه فاهربوا من ظلمه ولا تدنوا منه.
والمقصود أن الذنوب والمعاصي سلاح ومدد يمد بها العبد أعداه ويعينهم بها على نفسه فيقاتلونه بسلاحه ويكون معهم على نفسه وهذا غاية الجهل قال:

ما يبلغ الأعداء من جاهل ما يبلغ الجاهل من نفسه

ومن العجب أن العبد يسعى بنفسه في هوان نفسه وهو يزعم أنه لها مكرم ويجتهد في حرمانها أعلى حظوظها وأشرفها وهو يزعم أنه يسعى في حظها ويبذل جهده في تحقيرها وتصغيرها وتدسيتها وهو يزعم أنه يعليها ويرفعها ويكبرها.



وكان بعض السلف يقول في خطبته: ألا رُبَّ مهين لنفسه وهو يزعم أنه لها مكرم ومذل لنفسه وهو يزعم أنه لها معزٌّ ومصغر لنفسه وهو يزعم أنه لها مكبر ومضيع لنفسه وهو يزعم أنه مراع لحفظها وكفى بالمرء جهلا أن يكون مع عدوه على نفسه يبلغ منها بفعله مالا يبلغ منه عدوه والله المستعان.

وصلى الله على نبينا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين
[i]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بقايا انسان
المشرفون
المشرفون
avatar

عدد المساهمات : 396
نقاط : 423
تاريخ التسجيل : 26/03/2010
العمر : 27

مُساهمةموضوع: رد: وصايا ابليس لجنوده   الأحد أبريل 25, 2010 7:11 pm

اللهم صلي عليك يا نبينا محمد افضل الصلوات


يسلمو ايديكي عطرحك الرائع


دمتي بووووووود
بانتظار جديدك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أميرة بهمستي
عضو مميز
عضو مميز
avatar

عدد المساهمات : 827
نقاط : 991
تاريخ التسجيل : 25/03/2010
العمر : 25

الأوسمة
 :  

مُساهمةموضوع: رد: وصايا ابليس لجنوده   الإثنين أبريل 26, 2010 3:42 am

مرورك اللى أروع ثانكس لزوأك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فارس الاحلام
عضو مميز
عضو مميز
avatar

عدد المساهمات : 167
نقاط : 245
تاريخ التسجيل : 18/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: وصايا ابليس لجنوده   الثلاثاء أبريل 27, 2010 1:47 pm

دوحة
في ميزان
خسناتك
تقبلي احترامي
فارس الاحلام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ملاك الصمت
العضو المبتدئ
العضو المبتدئ
avatar

عدد المساهمات : 27
نقاط : 41
تاريخ التسجيل : 02/05/2010
العمر : 26
الموقع : شاطئ الاحزان

مُساهمةموضوع: رد: وصايا ابليس لجنوده   الثلاثاء مايو 04, 2010 9:59 am

بارك الله فيكي دوحة

في ميزان حسناتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
وصايا ابليس لجنوده
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: القسم الحياة والدين :: الحياة والدين-
انتقل الى: